منتديات حمورابي التاريخية
مرحبا بك عزيزي الزائر
فـي

منتديات حمورابي التاريخية
اوسع نافذة تاريخية تطل على العالم

إن لم يكن لديك حساب بعد
نتشرف بدعوتك لإتمامه



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
online
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» لغات العراق القديم- الثقافة اليهوديـة
الخميس يوليو 06, 2017 6:19 pm من طرف وليدالصكر

» القبائل العربية في ليبيا
الأربعاء يوليو 05, 2017 5:45 pm من طرف وليدالصكر

» قصة الرحالة الايطالي ديللا فاليه وزوجته العراقية
الجمعة سبتمبر 30, 2016 8:15 pm من طرف وليدالصكر

» العثمانيون ..اصلهم وتاريخهم
الجمعة مايو 06, 2016 10:37 pm من طرف وليدالصكر

» أثينا مولد الحضارة الغربية
الجمعة نوفمبر 20, 2015 5:19 am من طرف وليدالصكر

» متحف أورسي
السبت نوفمبر 07, 2015 6:22 am من طرف وليدالصكر

» لغات العراق القديم- العربيـة
الثلاثاء مايو 26, 2015 3:36 am من طرف وليدالصكر

» اخــوان الصفـا
الجمعة أكتوبر 24, 2014 8:33 pm من طرف وليدالصكر

» مسلة حمورابي
الجمعة أكتوبر 24, 2014 8:17 pm من طرف وليدالصكر

» حضارة وادي السند
الأحد سبتمبر 21, 2014 12:21 am من طرف وليدالصكر

» الرشيد والبهلول
السبت مارس 15, 2014 12:18 am من طرف وليدالصكر

» المماليك
الثلاثاء مارس 04, 2014 2:29 am من طرف وليدالصكر

» اجمل واحلى المفردات ومعانيها في تاريخ العراق
الجمعة يناير 10, 2014 5:14 pm من طرف وليدالصكر

» نظرة الى((حب)) الماء ثلاجة الاجداد ورائحة التراث
السبت يناير 04, 2014 10:27 pm من طرف وليدالصكر

» ديهيا:الساحرة التي حكمت البربر
الأحد ديسمبر 15, 2013 6:37 am من طرف وليدالصكر


شاطر | 
 

 متحف الفن الإسلامي في القدس(الغربية)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المهراجاغاندي
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد المساهمات : 61
تاريخ التسجيل : 27/09/2009

مُساهمةموضوع: متحف الفن الإسلامي في القدس(الغربية)   الأربعاء أكتوبر 21, 2009 7:58 pm


متحف الفن الإسلامي


متحف الفن الإسلامي الذي تأسّس لذكرى ل . أ . مئير. تم افتتاح المتحف في أورشليم القدس عام 1974 . تأسس من قبل السيدة فيرا سلومونز التي بادرت بفكرة إبراز الإنجازات الرائعة لشعوب الحضارة الإسلامية وتشجيع تقديرها وفهم الإنجازات الحضارية . تنتظر زوّار المتحف رحلة مثيرة إلى حضارة امتدت أكثر من ألف سنة. تقتفي هذه الرحلة آثار الفنون الإسلامية منذ بدايتها وحتى نهاية القرن التاسع عشر، وذلك في جميع الأقطار الإسلامية .


الزائر في متحف الفن الإسلامي مدعوّ للمشاركة في رحلة مثيرة بين تسعة معارض مرتبة حسب الحقبات التاريخية وتمثل نفائس وروائع الفنون الخاصة بالحضارة الإسلامية العظيمة، من الفترة القديمة وحتى نهاية القرن التاسع عشر من جنوب شرق أوروبا وحتى الهند، من بغداد وحتى سمرقند، وكل منطقة الشرق الأوسط .

المسلمون هم الذين وسعوا مفاهيم خط اليد حتى الفنون التجريدية، وحولوا استعمال الآجر لصناعه كاملة . كانوا أكبر فناني الكراميكا. حوّلوا الحديد إلى فولاذ . الأمر الذي بسببه تحقق لهم النصر الساحق على الصليبيين الذين سيطروا آنذاك على الأراضي المقدسة .

اعتبرت الفنون الإسلامية فنّ الأدوات الصغيرة المعدة للاستعمال اليومي . تم صنع هذه الأدوات من مواد بسيطة تتمشى مع المفهوم الديني الداعي إلى التواضع . وكانت أقصى درجات الأبهة والعظمة في الفن الإسلامي أن قاموا
بتطعيم النحاس والنسيج بخيوط الذهب والفضة، وزخرفوا أدوات الخزف والزجاج بالبريق المعدني وعملوا على تذهيب الأدوات المزخرفة بالمينا . وكذلك استعملوا العاج والخشب والعظام . وضعوا الحجارة الكريمة،
واستعملوا الخيوط الذهبية والفضية وأدوات معدنية أخرى.



معرض السجاد - معرض جديد !

في معرض خاص في المتحف تعرض أفضل أنواع السجاد الإسلامي القديمة، من القوقاز وإيران وتركيا،
والهند. السجاد المطرّز والمغزول باليد مطرز بأشكال هندسية ومصورة مصنوعة من الصوف الملون
بوسائل طبيعية، أو من الحرير الذي يكسب طبقة الشعر العلوي جمالاً خاصًا.


عروض إضافية في المتحف
يمكن أن ننفعل اليوم في المتحف الإسلامي بقطع الشطرنج والدمينو والشده قديمة . في المعرض الجديد في غرفة الأ سلحة حيث الإثارة والانفعال . تشمل الغرفة مجموعة من الحراب والرماح والسيوف والخوذات
وقطع من الدروع من كل البلاد الإسلامية . وكذلك أدوات يومية مزخرفة بشكل رائع وملونة، وأدوات زينة
ورسوم ومخطوطات كثيرة – التي تجسّد حياة الحكام، وألعاب البلاط والزي وقطع الأثاث في البلاد الإسلامية .


مجموعة هراري المعروفة، نجد هذه المجموعة أيضًا في المتحف، وتعرض مجموعة من الأدوات والقطع النقدية الفضية من القرن الحادي عشر، والتي عثر عليها في وعاء تم تخبئته خلال سفر أحد التجار الأغنياء في بلاد فارس .


مجموعة الساعات الأوروبية القديمة معروضة في إحدى صالات العرض في المتحف . هذه المجموعة الخاصة والمعروفة للسير سلومونس، والد مؤسّسة المتحف، الغني بالقطع التي تم التبرع بها أو استعارتها من قبل أصدقاء المتحف . في المعرض – مصنوعات فنية في مجال قياس الزمن، الساعات الذهبية، ساعات موسيقية، ساعات أوتوماتيكية، ساعات مزخرفة، ساعات بندول وغير ذلك . في هذا المعرض أيضًا فيلم فيديو يضيف تفسيرات عميقة وواسعة عن المعرض .
نبذة عامة عن المتحف

يقر القيمون على «متحف الفن الإسلامي» في القدس الغربية، بعراقة الحضارة الإسلامية، التي ألقت بظلالها طوال أكثر من ألف عام، على ملايين البشر. وتقديراً لهذه الحضارة وتخليدا لذكرى البروفيسور ليئون أرييه ماير، وهو عالم يهودي مهم في الآثار الإسلامية، أقيم المتحف عام 1974، ومولت ولادته امرأة ثرية اسمها فيرا برايس سلومونس، آمنت بجهود ماير وأرادت «إثارة اهتمام الجمهور بالتراث الحضاري والمنجزات الفنية للشعوب الإسلامية» كما تشير الكتيبات التعريفية.


يضم المتحف عدة قاعات، من بينها ما هو مخصص للعصر الساساني (القرن 3 ـ 6 م)، حيث كان الفن الإسلامي ما يزال في بدايته، بالإضافة إلى تأثره بالفن البيزنطي. وتتضمن القاعة قطعاً من العصر الأموي (661 ـ 750 م). ويوصف فن هذا العصر بأنه «كان في مرحلة البحث عن هوية خاصة تميزه عن الفنون القديمة». ومن المعروضات الأموية مبخره برونزية، من مصر، تعود للقرن الثامن، وألواح صغيرة، من العاج.

وفي العصر العباسي (750 ـ 1258 م) تبلور الأسلوب الفني، عندما تطورت صناعة الخزف في القرنين (9 ـ 10 م) في نيسابور شرقي إيران وسمرقند وسط آسيا، واعتبر ما حدث في هذه الفترة، مصدرا ملهما للفنانين المسلمين في العصور اللاحقة.

ومن المعروضات العباسية سلطانية من العراق مزججة بالقصدير الأبيض غير الشفاف مع زخارف عشبية وكتابة بالخط الكوفي، وصفحة من القرآن الكريم، تعود للقرن التاسع الميلادي.

وخلال العصر العباسي استقلت الأسرة السامانية وحكمت إيران (874 ـ 999 م)، وبرع السامانيون في الخزف، وابتكروا تقنية عرفت باسم «التمويه» تعتمد على خلط الألوان بعجينة من الخزف والتراب، تغطى سطح القطعة قبل الشوي، وفي هذه الفترة ازدهرت أدوات لعبة الشطرنج، التي تعرض نماذج منها في المتحف، إضافة إلى قطع مميزة جدا تعود للعصر الفاطمي (969 ـ 1171 م)، ومن بينها طاسات وسلطانيات وأدوات معدنية تدل على روعة فن هذا العصر. ومن المعروضات تمثال له وجه خنزير وجسم غزال.

العصر الذهبي

* بلغ الفن الإسلامي ذروته في القرون (12 ـ 14 م) حيث حكمت العالم الإسلامي ثلاث سلالات: السلاجقة، والمماليك، والمغول.

امتد حكم السلاجقة إلى إيران، والعراق، والأناضول، وشمال سوريا، وخلال حكمهم بلغت الفنون في إيران ذروتها، وبرز ذلك في مجال العمران. ومن المعروضات تماثيل فخارية، وتمثال لعازفة على الطمبور، وقناع لوجه أمير سلجوقي، وأيضا يعرض ما يعتبره المتحف «كنزاً فريداً في نوعه، لأوعية فضية سلجوقية رائعة من القرنين 10 ـ 11. ويشمل هذا الكنز قناني عطر، ومباخر، وعلب الحلي وأدوات للشرب ولجاما للخيول، وقد عثر على هذه الأدوات داخل زير كبير في شمال إيران»، بالإضافة إلى نماذج من الفنون اشتهرت بها المدن الواقعة على الطرق التجارية مثل: قاشان، والري، وجورجان.

وتعرض في المتحف روائع تمثل الفنون المملوكية مثل مشكاة مزخرفة كتب عليها اسم السلطان المملوكي «المعز الأشرف العالي المولوي ـ سيف الدين اينال اليوسفي»، ومنمنمات من مخطوطة مصورة بعنوان «دعوة إلاطباء» وهي لابن بطلان، الطبيب واللاهوتي المسيحي، وتحكي قصة شاب انتحل شخصية طبيب ليعمل مع طبيب عجوز. وفي القاعة مجموعة مهمة من المنمنمات تعود إلى فترة حكم المغول (1258 ـ 1336م) في إيران، حيث بدأ يتطور فن رسم المنمنمات، في المخطوطات بغرض الإيضاح.

العثمانيون والآخرون

* ظهر العثمانيون في المشهد العالمي أواخر القرن 13 م، على أنقاض حكم السلاجقة. واشتهر الفنانون العثمانيون بالرسومات النباتية، والأدوات الخزفية المصنعة في مدينة أزنيق، التي كانت مركز صناعة الخزف ومقر المصانع السلطانية.

ومن المعروضات العثمانية في المتحف، فرمانات ملكية مثل الفرمان الموجه من السلطان عبد الحميد الأول، إلى قاضي القدس، ومكتوب بالخط الكوفي، حول السماح للقناصل الإسبان بجباية ضرائب ضمن اتفاقية وقعت بين الإمبراطورية العثمانية وأسبانيا. ولعل ابرز مظاهر الفن العثماني هو المعروف باسم (الطغراء)، وهو الختم الشخصي للسلطان، ولها أشكال متعددة.

وللفترة التيمورية (1369 ـ 1502 م)، نصيب في المتحف الإسرائيلي، وينسب هذا العصر لتيمورلنك، الذي اتخذ من سمرقند عاصمة لحكم سلالته. وتعرض منمنمات متعددة، كانت خلاصة العناصر الزخرفية من الشرق الأقصى في العهد المغولي، المشغولة بالأساليب التيمورية مما أضفى عليها طابعا خاصا، ومن بينها منمنمات من «كتاب الملوك» الفردوسي، ومن «الشاه نامه»، بالإضافة إلى معروضات أخرى متنوعة.

ويحفل المتحف بفنون الفترة الصفوية (1502 ـ 1736 م) في إيران، وأجزاء من العراق، وبرز الفنانون في هذه الفترة بصناعة السجاد والزخارف والمنمنمات، التي عبرت عن حضارة الشعب الإيراني حينها، ومن خلالها يمكن التعرف على أساليب اللهو والترفيه في البلاط الملكي، وكذلك الثياب وقطع الأثاث البيتية لهذا العصر.

ولا يخلو المتحف من نماذج لفنون العصر المغولي في الهند (1526 ـ 1858 م)، التي امتازت بالدمج بين التقاليد الهندوسية والتقاليد الإسلامية واشهر آثارها أعجوبة العالم تاج محل.

أسلحة وساعات

وسجاد وزجاج

* في المتحف مجموعة من الأدوات الزجاجية، معظمها أعد للاستعمال اليومي. وتلفت النظر مجموعة أدوات زجاجية من إيران تعود للقرنين 18 ـ 19 م. هذه الأدوات ذات أشكال تجريدية مثيرة وألوان جريئة فيها يكمن سر جمالها. ويحوي المتحف أيضا معروضات متخصصة موجودة في ثلاث قاعات هي:

> قاعة السلاح: ويعرض فيها ما يكاد يكون جميع أنواع الأسلحة التقليدية الإسلامية، ابتداء من القرن 13 م وحتى القرن 19 م.

> قاعة الساعات: فيها مجموعة نادرة جداً من الساعات الميكانيكية التي صنعت على مدى 4 قرون، منذ اختراع الساعات الأولى، بما فيها ساعات من بعض القصور الأوروبية، وساعات شخصية لبعض السلاطين.

> قاعة السجاد: تحوي مجموعة نادرة من السجاد من مختلف العصور والأقطار الإسلامية.

ورشات وحكايات

في المتحف قسم خاص لورشات العمل للطلاب يتعلمون فيها إنتاج قطع فنية مثل الموجودة في المتحف من مواد خام بسيطة. ومن الورشات الناشطة: ورشة الزخارف الإسلامية، ورشة العمائم والقبعات، ورشة الحلي، ورشة الأسلحة. وكذلك هناك ورشات: الشطرنج، الخط العربي، دمى مسرح الظل، الأواني، السجاد، الساعات، البلاط الإسلامي، العمارة، العلب المزخرفة، وفن التجليد. وهناك فعاليات أخرى تتعلق بسرد حكايات للطلاب الزائرين بأسلوب تمثيلي باستعمال الصوت والحركة والزي.

وتقدم محاضرات مبسطة تاريخية حول الإسلام ومذاهبه. وفي المتحف مكتبة أبحاث شاملة لمختلف الآثار الإسلامية، وتحوي أيضا مؤلفات في مواضيع متعلقة بالإسلام، كالدين، والأدب والجغرافية، وأبحاث حول الفنون الساسانية، والبيزنطية والقبطية. وإلى جانب المكتبة، يوجد أرشيف من الصور والشرائح، وكذلك مختبر للتصوير.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الخيزراني
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد المساهمات : 75
تاريخ التسجيل : 11/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: متحف الفن الإسلامي في القدس(الغربية)   الخميس فبراير 21, 2013 9:10 pm

متحف رائع حيث انه يحتوي على اثار تاريخية قيمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
متحف الفن الإسلامي في القدس(الغربية)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات حمورابي التاريخية :: المـنـتــديــــات الـتـأريــخــيــــة :: منتــدى الـمـتـــاحــف-
انتقل الى: