منتديات حمورابي التاريخية
مرحبا بك عزيزي الزائر
فـي

منتديات حمورابي التاريخية
اوسع نافذة تاريخية تطل على العالم

إن لم يكن لديك حساب بعد
نتشرف بدعوتك لإتمامه



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
online
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تاريخ الرقيق الابيض في البحر الابيض المتوسط
الثلاثاء أكتوبر 31, 2017 3:02 am من طرف وليدالصكر

»  كتاب رحلة في البادية
الجمعة أكتوبر 27, 2017 5:26 pm من طرف وليدالصكر

» اسكندر يوسف الحايك
الجمعة أكتوبر 27, 2017 5:13 pm من طرف وليدالصكر

» اسكندر يوسف الحايك
الجمعة أكتوبر 27, 2017 5:09 pm من طرف وليدالصكر

» السيلحين
الجمعة أكتوبر 27, 2017 3:06 pm من طرف وليدالصكر

» قصر الصنين
الجمعة أكتوبر 27, 2017 2:53 pm من طرف وليدالصكر

» تــأريــخ الـديـانــة الـبــابــيــة
الجمعة أكتوبر 27, 2017 2:23 pm من طرف وليدالصكر

» لغات العراق القديم- الثقافة اليهوديـة
الخميس يوليو 06, 2017 6:19 pm من طرف وليدالصكر

» القبائل العربية في ليبيا
الأربعاء يوليو 05, 2017 5:45 pm من طرف وليدالصكر

» قصة الرحالة الايطالي ديللا فاليه وزوجته العراقية
الجمعة سبتمبر 30, 2016 8:15 pm من طرف وليدالصكر

» العثمانيون ..اصلهم وتاريخهم
الجمعة مايو 06, 2016 10:37 pm من طرف وليدالصكر

» أثينا مولد الحضارة الغربية
الجمعة نوفمبر 20, 2015 5:19 am من طرف وليدالصكر

» متحف أورسي
السبت نوفمبر 07, 2015 6:22 am من طرف وليدالصكر

» لغات العراق القديم- العربيـة
الثلاثاء مايو 26, 2015 3:36 am من طرف وليدالصكر

» اخــوان الصفـا
الجمعة أكتوبر 24, 2014 8:33 pm من طرف وليدالصكر


شاطر | 
 

 تـاريـخ الـيـزيـديــة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وليدالصكر
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 187
تاريخ التسجيل : 20/10/2008

مُساهمةموضوع: تـاريـخ الـيـزيـديــة   الإثنين سبتمبر 21, 2009 8:04 am


تاريخ اليزيدية

الطاووس، وهو رمزهم الديني ويرتبط بـ (جبرائيل) الذي يعتبرونه رئيس الملائكة وهذا الرمز ايضا يذكر بـ(تموز) اله الخصب الذكوري العراقي




اليزيدية طائفة عراقية أصيلة مركزها السكاني الاكبر في سنجار غرب الموصل. لقد عانى اليزيدية مثل اخوتهم الشبك، من المناورات السياسية للقوى القومية من اجل احتسابهم عليها. فتارة تم اعتبارهم عرب اقحاح وتارة أصل الاكراد وتارة من أصول تركمانية وتارة من بقايا الآشوريين. والحقيقة انهم مثل الشبك، هم جميع هؤلاء بنفس الوقت. أي ان اليزيدية استقبلت في داخلها الكثير من الجماعات العراقية التي تقطن شمال الوطن، حسب الظروف والاحداث التاريخية.

ينتشر اليزيدية في العراق اساسا حيث يشكلون نسبة80% من مجموعة اليزيدية في الشرق الاوسط، وعددهم الآن في العراق صعب التقدير، وتتراوح التقديرات بعدة مئات من الآلاف، ويقطنون اساسا في سنجار غرب الموصل، مع بعض مناطق دهوك مثل لالش. كذلك يقطن اليزيدية في سوريا وتركيا وإيران وروسيا ولهم جاليات قليلة العدد في لبنان. وهم مرتبطون جميعاً برئاسة البيت الأموي. .


نساء يزيديات





اصل عقيدتهم

الطائفة اليزيدية مثل معظم الطوائف الصغيرة في العراق وعموم الشرق الاوسط، لها جذور قديمة تعود الى الاديان القديمة، لكنها مع الزمن اتخذت شكلا اسلاميا بعد انتشار الاسلام في المنطقة. من الواضح ان اليزيدية لها جذور تعود الى (ديانة الخصب) العراقية القديمة المنتشرة في بابل وآشور وسومر. وبحكم الوضع الجبلي في شمال العراق الذي يساعد على العزلة نوعا ما، فأن سكان هذه المنطقة بقو محافظين على ديانتهم العراقية الاولى، مع الاضطرار الى اكتساب بعض من المعتقدات الجديدة الوافدة، وبالذات من العرفانية (الغنوصية) ومنها (المانوية) العراقية، القريبة الى الديانة المندائية. ومع انتشار المسيحية في شمال العراق اخذت هذه الطائفة بعض من تقاليدها. ولكن انتشار الاسلام في شمال العراق اثر بشكل كبير وحاسم في هذه الطائفة ومنحها عمقا اسلاميا واضحا بل حتى تسميتها (اليزيدية) كانت بمعنى اسلامي، حيث انها مرتبطة بـ(يزيد بن معاوية) الخليفة الاموي المعروف.

عندما انهارت الدولة الأموية في معركة الزاب الكبرى شمال العراق سنة 132هـ هرب الأمير إبراهيم بن حرب بن خالد بن يزيد إلى شمال العراق وجمع فلول الأمويين الذين تشتت جيشهم قرب الموصل، داعياً إلى أحقية يزيد في الخلافة والولاية ، وأنه السفياني المنتظر الذي سيعود إلى الأرض ليملأها عدلا كما ملئت جورا.

يعتقد ان مؤسس العقيدة اليزيدية هو الشيخ عدي بن مسافرالذي ولد بين سنتي 1073 و 1078 في القرية اللبنانية بيت فار (وتعرف حاليا بخربةقنافار) الواقعة على المنحدر الغربي لوادي البقاع، والده مسافر بن اسماعيل يصلبنسبه الى الخليفة الأموي مروان بن الحكم أما والدته فهي يزده ولا يزال ضريحهمموجوداً في البقاع اللبناني.

عاش الشيخ عدي بداية حياته في بغداد بعد ذلكهاجر الى شمال العراق واستقر في خرائب دير مسيحي فيمنطقة لالش شرق الموصل (حاليا في دهوك). وقد أدى تقشفه وصومه و خوارقه الى انتشار شهرته فبسط نفوذه في المنطقةبأسرها وكرس بقية حياته لهداية الناس وارشادهم الى ما فيه خيرهم وقد ترك وراءه بعدوفاته نصوصا تفسر نظريته.

طلب من قومه أن يخلفه بعد وفاته ابن عمه أبوالبركات الذي لم يكن أقل ورعا وزهدا وتقوى منه واعتبر عامة الناس ذلك الطلب كإشارةإلى تكريس القيادة الدينية والدنيوية في عائلة أبي البركات فكرسوها وتوارثهاالأبناء الى يومنا هذا.

يقع قبر الشيخ عدي في ناحية شيخان الواقعةعلى مسافة 48 كلم في شمال شرق الموصل والطائفة اليزيدية تجله وتحج إليه وتتوسله فيقبره تقبل نذورها وتحقيق أمانيها.

ولليزيديين مزارات أخرى كمزار الشيخ شرفالدين قرب قرية دنية ومزار الشيخ أبي القاسم في بردحلي ومزار الشيخ شمس في بشتكيرومزار الشيخ بيرزكر في بلدة سنجار .

وهنالك شخصيات معروفة قد لعبت ادوارا في تكوين اليزيدية، منهم:

صخر بن صخر بن مسفر : المعروف بالشيخ أبو البركات رافق عمه عدياً وكان خليفته ولما مات دفن بجانب قبر عمه في لالش . كذلك، عدي بن ابي البركات : توفي سنة 615 هـ / 1217 م خلفه ابنه شمس الدين أبو محمد المعروف بالشيخ حسن : المولود سنة 591هـ /1154م وعلى يديه انحرفت الطائفة اليزيدية من حب عدي ويزيد بن مسافر إلى تقديسها والشيطان إبليس ، وتوفي سنة 644هـ/ 1246م بعد أن ألف كتاب الجلوة لأصحاب الخلوة وكتاب محك الإيمان وكتاب هداية الأصحاب وقد أدخل اسمه في الشهادة كما نجد اليوم عند بعض اليزيدية . ثم الشيخ فخر الدين أخو الشيخ حسن : انحصرت في ذريته الرئاسة الدينية والفتوى . بعده شرف الدين محمد الشيخ فخر الدين : قتل عام 655هـ / 1257م وهو في طريقه إلى السلطان عزالدين السلجوقي . اعقبه زين الدين يوسف بن شرف الدين محمد : الذي سافر إلى مصر وانقطع إلى طلب العلم والتعبد فمات في التكية العدوية بالقاهرة سنة 725هـ .

ظهر خلال ذلك الشيخ زين الدين ابو المحاسن : الذي يرتقي بنسبه إلى شقيق أبي البركات ، عين أميراً لليزيدية على الشام ثم اعتقله الملك سيف الدولة قلاوون بعد أن اصبح خطرا لكثرة مؤيديه ، ومات في سجنه .

- جاء بعده ابنه الشيخ عز الدين ، وكان مقره في الشام ، ولقب بلقب أمير الأمراء ،وأراد أن يقوم بثورة أموية فقبض عليه عام 731ه‍ ومات في سجنه أيضاً .

- استمرت دعوتهم في اضطهاد من الحكام وبقيت منطقة الشيخان في العراق محط أنظار اليزيديين ،وكان كتمان السر من أهم ما تميزت به هذه الفرقة .

- استطاع آخر رئيس للطائفة الأمير با يزيد الأموي أن يحصل على ترخيص بافتتاح مكتب للدعوة اليزيدية في بغداد سنة 1969م بشارع الرشيد بهدف إحياء عروبة الطائفة الأموية اليزيدية ووسيلتهم إلى ذلك نشر الدعوة القومية مدعمة بالحقائق الروحية والزمنية وشعارهم عرب أموي القومية ، يزيديي العقيدة .

- وآخر رئيس لهم هو الأمير تحسين بن سعد أمير الشيخان.


معبد اليزيدية في سنجار




بعض معتقداتهم

- يعتبرون (طاووس ملك) هو(الملاك جبرائيل) (رئيس الملائكة)، لهذا هم يقدسون رمز طاووس من النحاس بحجم الكف المضمومة وهم يطوفون بهذا التمثال على القرى لجمع الأموال .

- وادي لالش في العراق : مكان مقدس يقع وسط جبال شاهقة تسمى بيت عذري ، مكسوة بأشجار من البلوط والجوز .

- المرجة في وادي لالش : تعتبر بقعة مقدسة ، واسمها مأخوذ من مرجة الشام ، والجزء الشرقي منها فيه – على حد قولهم – جبل عرفات ونبع زمزم .

- لديهم كتابان مقدسان هما : الجلوة الذي يتحدث عن صفات الإله ووصاياه والآخر مصحف رش أو الكتاب الأسود الذي يتحدث عن خلق الكون والملائكة وتاريخ نشوء اليزيدية وعقيدتهم .ولكن هذه الكتب غير مدونة وانما محفوظة شفاهيا.

- الشهادة : أشهد واحد الله ، سلطان يزيد حبيب الله .

- الصوم : يصومون ثلاثة أيام من كل سنة في شهر كانون الأول.

- الزكاة : تجمع بواسطة الطاووس ويقوم بذلك القوالون وتجبى إلى رئاسة الطائفة .

- الحج : يقفون يوم العاشر من ذي الحجة من كل عام على جبل عرفات في المرجة النورانية في لالش بالعراق .

- الصلاة : يصلون في ليلة منتصف شعبان ويعتقدون أنها تعوضهم عن صلاة سنة كاملة .

- الحشر والنشر بعد الموت : سيكون في قرية باطط في جبل سنجار ، حيث توضع الموازين بين يدي الشيخ عدي الذي سيحاسب الناس ، وسوف يأخذ جماعته ويدخلهم الجنة .

- يترددون على المراقد والأضرحة كمرقد الشيخ عدي والشيخ شمس الدين ، والشيخ حسن وعبد القادر الجيلاني ،ولكل مرقد خدم ، وهم يستخدمون الزيت والشموع في إضاءتها .

- يحرمون التزاوج بين الطبقات ، ويجوز لليزيدي أن يعدد في الزوجات إلى ست زوجات .

- الزواج يكون عن طريق خطف العروس أولأً من قبل العريس ثم يأتي الأهل لتسوية الأمر .

- يحرمون اللون الأزرق لأنه من أبرز ألوان الطاووس .

- يحرمون أكل الخس والملفوف (الكرنب ) والقرع والفاصوليا ولحوم الديكة وكذلك لحم الطاووس المقدس عندهم لأنه نظير لطاووس الملائكة، وكذلك لحوم الدجاج والسمك والغزلان ولحم الخنزير .

- يحرمون حلق الشارب ، بل يرسلونه طويلاً وبشكل ملحوظ .

- إذا رسمت دائرة على الأرض حول اليزيدي فإنه لا يخرج من هذه الدائرة حتى تمحو قسماً منها اعتقادا منه بأن الشيطان هو الذي أمرك بذلك .

- كانوا يحرمون القراءة والكتابة تحريما دينياً لأنهم يعتمدون على علم الصدر فأدى ذلك إلى انتشار الجهل والأمية بينهم مما زاد في انحرافهم ومغالاتهم بيزيد وعدي وإبليس .

- يعتقدون أن الرجل الذي يحتضن ولد اليزيدي أثناء ختانه يصبح أخاً لأم هذا الصغير وعلى الزوج أن يحميه ويدافع عنه حتى الموت .

- اليزيدي يدعوا متوجهاً نحو الشمس عند شروقها وعند غروبها ثم يلثم الأرض ويعفر بها وجهه ، وله دعاء قبل النوم. وهذا موروث من ديانة الخصب العراقية التي كانت تقدس اله الشمش(شمش)..

- لهم أعياد خاصة مقاربة لأعياد المسيحيين، كعيد رأس السنة الميلادية وعيد المربعانية وعيد القربان وعيد الجماعة وعيد يزيد وعيد خضر إلياس وعيد بلندة.

- يحترمون الدين المسيحي حتى انهم يقبلون أيدي القسس ويتناولون معهم العشاء الرباني ويعتقدون بأن الخمرة هي دم المسيح الحقيقي وعند شربها لا يسمحون بسقوط قطرة واحدة منها على الأرض أو أن تمس لحية شاربها .

- أخذوا عن النصارى (( التعميد )) حيث يؤخذ الطفل إلى عين ماء تسمى (عين البيضاء) ليعمد فيها،وبعد أن يبلغ أسبوع يؤتى به إلى مرقد الشيخ عدي حيث زمزم فيوضع في الماء وينطقون اسمه عاليا طالبين منه أن يكون يزيدياً ومؤمناً (بطاووس ملك) أي إبليس .

- يشبهون الشيعة باحترام (البراءة ) وهي كرة مصنوعة من تراب مأخوذة من زاوية الشيخ عدي يحملها كل يزيدي في جيبه للتبرك بها ، وذلك على غرار التربة التي يحملها أفراد الشيعة الجعفرية . وإذا مات اليزيدي توضع في فمه هذه التربة وإلا مات كافراً .


رجال الدين اليزيدية




أهم اعيادهم

يحتفل اليزيديون في ربيع كل عام (الذي يبدأ في أول أربعاء من نيسان)، بعيد رأس السنة الذي يمثل أحد اعيادهم الموروثة من (يوم حجتو) أي (يوم الحج) وهو عيد الربيع العراقي ايام آشور بابل، والذي اقتبسه الايرانيون بأسم (عيد نيروز). في عيد الربيع الذي يستعد له اليزيدية قبل فترة طويلة ويقومون بتزيين أبواب بيوتهم وصدورهم بشقائق النعمان التي تنتشر بكثرة في البراري من أجل هذا العيد.




من طقوس اليزيدية




وهم يعتقدون, أن الملك جبريل الذين يطلقون عليه اسم "طاووس ملك" هو "انبعاث من ذات الله وملازم لله في حفظ العالم من الشرور يستمد قوته من الله الذي لا شريك له". ويؤمن اليزيديون أن الملك جبريل نزل على الارض في يوم صادف أول أربعاء من نيسان حسب التقويم الشرقي, لذلك يحتفلون بعيد رأس السنة في هذا اليوم. وهذا يشبه الى حد مطابق الى احتفال العراقيين القدماء بيوم عودة تموز اله الخصب الى الارض. وهنالك تشابه كبير بين اسمي(طاووس وتموز)..

وإلى جانب عيد رأس السنة الذي يسمونه "سرى صالي", يحتفل اليزيديون بعيد كبير ثان هو "عيد الجماعية" الذي يستمر أسبوعا أيضا في أكتوبر/ تشرين الأول طبقا للتقويم الشرقي. وفي هذين العيدين الرئيسيين وغيرهما من الأعياد الصغيرة, يقوم اليزيديون بأداء الصلوات من أجل أن يعم السلام في الوطن.

ويرتدي اليزيديون في العيد أجمل ملابسهم ويتبادلون التهاني ويعقدون حلقات الرقص ويقيمون المآدب. كما يقومون في هذا العيد الذي يستمر أسبوعا بتقديم الذبائح وزيارة قبور موتاهم. ويخرج الآلاف من اليزيديين رجالا ونساء وأطفالا إلى العراء لتبادل البيض المسلوق الذي طلي بألوان زاهية.

ويقومون كذلك بزيارة معبدهم الرئيسي في لالش الذي يقع شمال مدينة الموصل بحضور "أمير" الطائفة ورجال الدين لإقامة الصلوات تشكل أحد المحاور الكبرى لهذا العيد. ويستمر العيد سبعة أيام حيث يرتبط "بوجود سبعة ملائكة وسبع سموات وسبع طبقات للأرض". وهو بالحقيقة متأتي من احتفالات العراقيين بالكواكب السبعة المعروفة.

المصادر

"الموسوعة الميسرة في الأديانوالمذاهب المعاصرة.
"
اليزيديةلسعيد الديوه جي.
"
اليزيديون حاضرهم وماضيهملعبد الرزاق الحسني.
"
اليزيديون ومعتقداتهملسامي الأحمد.
"
اليزيدية وأصل عقيدتهملعباس العزاوي .


اضافات
ـــــــــــ

طاووس ملك
تعتبر اليزيدية أو الايزيدية واحدة من اقدم ديانات بلاد ما بين النهرين. يؤمن اتباعها بمبدأ الوحدانية والاله الواحد الاحد. وتختلف عن غيرها من الاديان الكتابية بفكرة الخير والشر. حيث تؤمن الايزيدية بأن الله (خودي) او (ايزي) هو إله الكون الواحد الاحد وهو مصدر الخير والشر .

يتوزع اتباع الديانة الايزيدية في كردستان العراق، سوريا، تركيا، ارمينيا وجورجيا. ولديهم جالية كبيرة في ألمانيا والدول الاوروبية. يناهز عددهم في كافة انحاء العالم حوالي مليون نسمة. نصفهم يقطن العراق، حيث يقع معبدهم الرئيسي ومكان حجهم (لالش) الذي يقع شمال شرقي مدينة الموصل و منطقة انتشارهم صغيرة ومحدودة تتركز في النواحي الشرقية والشمالية الغربية من محافظة نينوى شمالي العراق

تعرض الايزيديون إلى حملات تطهير عرقية لعقود طويلة. واختلف الباحثون في مرجعية جذورهم. وتعرضوا لتشويه وتحريف لتاريخهم ودينهم وربط بعض الكتاب اسم الايزيدية بالخليفة الاموي يزيد بن معاوية نظرا لتقارب الاسمين، رغم ان ليست هناك علاقة دينية بين الخليفة الاموي وهذه الديانة التي كانت في الاصل ديانة معظم الشعب الكردي . بالرغم من لزومية أن يكون (الزعيم) و هو البابا شيخ من نسل يزيد ، و ربما يرجع هذا التضارب لوجود قاعدة في الدين اليزيدي توجب إخفاء المعتقد و عدم التصريح به .

يعاني الايزيديون الان من حملات اضطهاد وملاحقة وتهجير قسري. وهم اسوة ببقية أبناء الاقليات العراقية العريقة يتعرضون للتصفية الجسدية والسياسية على ايدي المتطرفين.

اليزيدية و الشيطان

يسمي اليزيديون الشيطان (الطاووس ملك) و يرفض اليزيديون تسميتهم بعبدة الشيطان رغم أنهم لا ينكرون تقديسهم له و إحترامهم له علي حد تعبير تحسين بك وهو (البابا شيخ) أي شيخ مشايخهم بشمال العراق .

طبيعة العلاقة بالشيطان

يقول تحسين بك أبداً ما قلت أننا نعبد الشيطان ،نحن نعبد الله هو الواحد القهار ولا نعبد غير الله.بالرغم من أن التعلق بالشيطان أو إبليس ليس من باب العبادة وإنما من باب الاحترام الذي قد يصل حد التقديس ويروي اليزيديون أن الشيطان جدير بذلك لحبه الشديد لله إذ رفض أن يسجد لغير الله حتى حينما عصى أمره بالسجود لآدم أول الخلق، صوفية تتجاوز كل الحدود، يرى كثيرا منهم أن من حولهم من أتباع الديانات الأخرى يسيئون فهمهم إنهم اليزيديون، لليزيديين عادات وطرائق عيش وتقسيمات طبقية تبدو غريبة بالنسبة لكثيرين مع أن اليزيديون يحرمون دخول مساجد المسلمين وقد اتهمهم البعض بأنهم يرفضون الخدمة في الجيش ويرفضون دفع الضرائب.

ونفي تحسين بك رفض اليزيديين إنخراطهم في الدولة وقال : أبداً ما فكرنا في عدم دفع الضرائب أو الخدمة في الجيش و بالعكس إحنا في حرب إيران ودّيِنا أكثر من ثلاثة آلاف شهيد وحوالي ثلاثة آلاف مفقود وجريح، هنا كتير من الجريح هذا والضرايب إحنا ندفع أبداً شخص اليزيد ما يبتعد من الضرايب، بالعكس إحنا أسهل واحد بالعراق لدفع الضرائب لقبول القانون.
البابا شيخ :
وهو قدوة المشايخ والشيخ و يجب أن يكون من سلالة يزيد بن معاوية وشيخ الطريقة والقوّال الذي يرتل الأناشيد في المراسم الدينية والكواجك وهم من عوام اليزيدية ويتميزون بارتداء زي أبيض والمريدون وهم من عوام الناس وتجب عليهم الطاعة العمياء للشيخ ويصلي اليزيديون ثلاث صلوات عند شروق الشمس وغروبها وقبل النوم ووفق بعض الباحثين فإن اليزيديين يسمون الشيطان الطاووس ملك ويخافون منه لذلك يتقربون إليه ويحلفون به ويتجنبون ذكر اسمه أو الدخول إلى الحمام والمرحاض لأنها من ملاجئه أما عبادتهم لله فهي للخضوع والشكر ولا يجوز لهم البصق على الأرض لأن ذلك إهانة للشيطان.


للاطلاع على المصدر اضغط هنا

_________________



عدل سابقا من قبل وليدالصكر في الأحد أكتوبر 04, 2009 5:54 pm عدل 5 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سندبادالعرب
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 27/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: تـاريـخ الـيـزيـديــة   الأحد أكتوبر 04, 2009 1:25 pm

لافض فوك اخي وليد الصكر
موضوع نادر وسلمت على هذا العرض
لطائفة اليزيدية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سمير الحسين
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 28/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: تـاريـخ الـيـزيـديــة   الأربعاء أكتوبر 28, 2009 7:55 pm

مواضيعك اخي الكريم ممتازه بس بشرط الا تفهم على النحو الغلط مشكور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وليدالصكر
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 187
تاريخ التسجيل : 20/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: تـاريـخ الـيـزيـديــة   الخميس أكتوبر 29, 2009 5:22 am

الاخ سندباد العرب
اشكر لك حسن كلماتك

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وليدالصكر
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 187
تاريخ التسجيل : 20/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: تـاريـخ الـيـزيـديــة   الخميس أكتوبر 29, 2009 5:24 am

الاخ الكريم سمير الحسين
انا وانت نكتب التاريخ
فليفسر المفسرين ماشاءوا
تقبل تقديري واحترامي
شاكرا لك المرور والتعليق

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تـاريـخ الـيـزيـديــة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات حمورابي التاريخية :: منتديات عامة :: تــأريــخ الاديـان والطوائف-
انتقل الى: