منتديات حمورابي التاريخية
مرحبا بك عزيزي الزائر
فـي

منتديات حمورابي التاريخية
اوسع نافذة تاريخية تطل على العالم

إن لم يكن لديك حساب بعد
نتشرف بدعوتك لإتمامه



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
online
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
»  التاوية الصينية ورؤيتنا الوسطية
الجمعة ديسمبر 29, 2017 1:09 pm من طرف وليدالصكر

» علم الخرائط
الخميس نوفمبر 30, 2017 12:05 pm من طرف وليدالصكر

» تاريخ الرقيق الابيض في البحر الابيض المتوسط
الثلاثاء أكتوبر 31, 2017 3:02 am من طرف وليدالصكر

»  كتاب رحلة في البادية
الجمعة أكتوبر 27, 2017 5:26 pm من طرف وليدالصكر

» اسكندر يوسف الحايك
الجمعة أكتوبر 27, 2017 5:13 pm من طرف وليدالصكر

» اسكندر يوسف الحايك
الجمعة أكتوبر 27, 2017 5:09 pm من طرف وليدالصكر

» السيلحين
الجمعة أكتوبر 27, 2017 3:06 pm من طرف وليدالصكر

» قصر الصنين
الجمعة أكتوبر 27, 2017 2:53 pm من طرف وليدالصكر

» تــأريــخ الـديـانــة الـبــابــيــة
الجمعة أكتوبر 27, 2017 2:23 pm من طرف وليدالصكر

» لغات العراق القديم- الثقافة اليهوديـة
الخميس يوليو 06, 2017 6:19 pm من طرف وليدالصكر

» القبائل العربية في ليبيا
الأربعاء يوليو 05, 2017 5:45 pm من طرف وليدالصكر

» قصة الرحالة الايطالي ديللا فاليه وزوجته العراقية
الجمعة سبتمبر 30, 2016 8:15 pm من طرف وليدالصكر

» العثمانيون ..اصلهم وتاريخهم
الجمعة مايو 06, 2016 10:37 pm من طرف وليدالصكر

» أثينا مولد الحضارة الغربية
الجمعة نوفمبر 20, 2015 5:19 am من طرف وليدالصكر

» متحف أورسي
السبت نوفمبر 07, 2015 6:22 am من طرف وليدالصكر


شاطر | 
 

 اليـهود والدولة الاسلاميـــة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وليدالصكر
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 189
تاريخ التسجيل : 20/10/2008

مُساهمةموضوع: اليـهود والدولة الاسلاميـــة   الأربعاء سبتمبر 23, 2009 3:04 pm




اليهود والدولة الإسلامية




مقدمة




تحدثنا عن الظروف التي بدأ فيها صلى الله عليه وسلم في إنشاء دولته، وتحدثنا عن علاقته بالطوائف المختلفة سواء كانوا من المسلمين أوسهم وخزرجهم ومهاجريهم أو من المشركين.

وتحدثنا عن مشركي قريش وكيف كادوا للإسلام، وكيف خرج صلى الله عليه وسلم من هذه الأزمة بنجاح وبتدبير متقن معروف، وترك لنا تشريعا يستطيع المسلمون بتطبيقه الوصول لحل كل مشكلة مشابهة.

الآن حديثنا مع أمر في غاية الأهمية والخطورة، وهو موقف الرسول صلى الله عليه وسلم من اليهود الذين كانوا في المدينة.



اليهود في المدينة


وكما نعرف فإن في داخل المدينة تعيش ثلاث قبائل كبرى لليهود: بنو قينقاع وبنو النضير وبنو قريظة، وفي شمال المدينة المنورة ووادي القرى توجد مجموعة ضخمة أخرى من اليهود متجمعة في الأساس في منطقة (خيبر)، فكيف تعامل الرسول صلى الله عليه وسلم مع هذه القبائل المختلفة من اليهود؟ لكي نفهم تفاعل الرسول صلى الله عليه وسلم مع اليهود لا بد أن تكون لدينا خلفية عن طبيعة اليهود، وخلفية أخرى عن إستراتيجية اليهود في التعامل مع المسلمين، أي فكر اليهود في التعامل مع المسلمين، وهذا يتلخص في قول الله عزَّ وجلَّ: [لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آَمَنُوا اليَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا] {المائدة:82}. وانتبه إلى أنه رغم ما عرفناه من مكائد قريش الكافرة في حربها ضد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا أن حرب اليهود أشد، وعداوة اليهود أشد، ومكر اليهود أشد، لذلك بدأ رب العالمين بهم: [لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آَمَنُوا اليَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا] {المائدة:82}.

نريد أن نعرف كيف تعامل المنهج الإسلامي مع اليهود؟

وكيف تناول التشريع الإسلامي قضية اليهود؟


لقد كان هناك طوال العهد المكي إعداد نفسي للصحابة لتجهيزهم للمكان والبيئة التي سيهاجرون إليها بعد ذلك بكل ما فيها من عناصر، رغم أن الصحابة طوال العهد المكي لم يكونوا يعرفون أنهم سيهاجرون إلى المدينة المنورة حيث التجمعات الضخمة لليهود، لكن هذا الإعجاز ظاهر في كتاب الله عز وجل، فهناك كمٌّ هائل من الآيات عن اليهود ذكرت في كتاب ربنا سبحانه وتعالى في فترة مكة، إن الآيات المكية التي تحدثت عن اليهود أكثر من أن تحُصى.

إن هذا المنهج الرباني عظيم جدا ويجب أن نقف عنده وقفة، فالله سبحانه وتعالى أراد أن يوسع أفق المسلمين لما سيحدث لهم بعد ذلك، فقبل أن يعرفوا أنهم ستكون لهم دولة، وأنهم سيتعايشون مع اليهود يحيطهم علما بما يجري في الأرض من حولهم.

المسلم الحقيقي على دراية بما يحدث في العالم

تجد في القرآن المكي آياتٍ يستغربها المحلل لها إلا أن يفقه المنهج الإسلامي الرفيع الذي أوحى به رب العزة سبحانه وتعالى إلى النبي الكريم؛ تقرأ حديثا في القرآن المكيِّ عن الروم ،وتجد حديثا في القرآن المكي عن اليهود، تجد الرسول صلى الله عليه وسلم يحدث الصحابة عن ملوك العجم، فيكلمهم عن قيصر وعن كسرى وعن المقوقس، فهو على دراية بزعماء العالم في زمانه مع أن المسلمين كانوا في فترة مكة مضطهدين ومشردين وليست لهم دولة ولا حتى شوكة وكانوا مأمورين بالكفِّ عن المشركين، أي أن احتمالية بناء دولة كانت بعيدة جدا في الحسابات المادية، ومع ذلك فإن رب العالمين سبحانه وتعالى كان يعلمهم كيف يدور العالم من حولهم وهذا منهج يجب أن نعمل به فلا ننصرف عن دراسة أحوال العالم من حولنا بدعوى أننا دول إسلامية صغيرة ضعيفة، أو بدعوى أننا مجموعة من الملتزمين البسطاء.

إنني أحزن كثيرا عندما أجد الكثير من الشباب لا يعرفون شيئا من أحوال الدنيا من حولهم، فتراهم لا يدرون بما يحدث في فلسطين أو في الشيشان، أو العراق أو السودان، ولا يدرون بما يحدث بين أمريكا وروسي، أو بين أمريكا والصين، أو بين الهند وباكستان، وكل العلاقات الدولية المتشابكة التي تنسج خيوطها حول العالم، والتي لا بد أن يفقهها المسلمون حتى يتمكنوا من الاستفادة منها يوما مًا. فستنهار قوى وتنهض قوى أخرى، وربما سيؤثر ذلك سلبا على المسلمين أو بالتأكيد سيكون ذا أثر.



انطباعات القرآن المكي عن اليهود


جهود الرسول صلى الله عليه وسلم لتأليف قلوب اليهود


موقف اليهود من الإسلام


وسائل يهود المدينة في محاربة الإسلام


التعايش بين المسلمين وغيرهم في المجتمع المسلم


بنود أول معاهدة في الإسلام


دروس من المعاهدة


وقفة مع النفسية اليهودية


لقراءة الموضوع كامـــلا من المصدر

اضـغـط هــنـــا


_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المهراجاغاندي
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد المساهمات : 61
تاريخ التسجيل : 27/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: اليـهود والدولة الاسلاميـــة   الجمعة سبتمبر 24, 2010 2:30 am

شكرا لك على هذا الرابط
وموضوع بحث يستحق القراءة
تمنياتي لك بالموفقية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اليـهود والدولة الاسلاميـــة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات حمورابي التاريخية :: منتديات عامة :: منتـدى التـاريـخ الاسلامي-
انتقل الى: