منتديات حمورابي التاريخية
مرحبا بك عزيزي الزائر
فـي

منتديات حمورابي التاريخية
اوسع نافذة تاريخية تطل على العالم

إن لم يكن لديك حساب بعد
نتشرف بدعوتك لإتمامه



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
online
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» لغات العراق القديم- الثقافة اليهوديـة
الخميس يوليو 06, 2017 6:19 pm من طرف وليدالصكر

» القبائل العربية في ليبيا
الأربعاء يوليو 05, 2017 5:45 pm من طرف وليدالصكر

» قصة الرحالة الايطالي ديللا فاليه وزوجته العراقية
الجمعة سبتمبر 30, 2016 8:15 pm من طرف وليدالصكر

» العثمانيون ..اصلهم وتاريخهم
الجمعة مايو 06, 2016 10:37 pm من طرف وليدالصكر

» أثينا مولد الحضارة الغربية
الجمعة نوفمبر 20, 2015 5:19 am من طرف وليدالصكر

» متحف أورسي
السبت نوفمبر 07, 2015 6:22 am من طرف وليدالصكر

» لغات العراق القديم- العربيـة
الثلاثاء مايو 26, 2015 3:36 am من طرف وليدالصكر

» اخــوان الصفـا
الجمعة أكتوبر 24, 2014 8:33 pm من طرف وليدالصكر

» مسلة حمورابي
الجمعة أكتوبر 24, 2014 8:17 pm من طرف وليدالصكر

» حضارة وادي السند
الأحد سبتمبر 21, 2014 12:21 am من طرف وليدالصكر

» الرشيد والبهلول
السبت مارس 15, 2014 12:18 am من طرف وليدالصكر

» المماليك
الثلاثاء مارس 04, 2014 2:29 am من طرف وليدالصكر

» اجمل واحلى المفردات ومعانيها في تاريخ العراق
الجمعة يناير 10, 2014 5:14 pm من طرف وليدالصكر

» نظرة الى((حب)) الماء ثلاجة الاجداد ورائحة التراث
السبت يناير 04, 2014 10:27 pm من طرف وليدالصكر

» ديهيا:الساحرة التي حكمت البربر
الأحد ديسمبر 15, 2013 6:37 am من طرف وليدالصكر


شاطر | 
 

 سفـرنـامــة للرحالة الفارسي ناصر خسرو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وليدالصكر
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 180
تاريخ التسجيل : 20/10/2008

مُساهمةموضوع: سفـرنـامــة للرحالة الفارسي ناصر خسرو   الخميس سبتمبر 24, 2009 12:46 am

سفـرنـامــة
للرحالة الفارسي ناصر خسرو

الــقــدس

حجاج بيت المقدس
قال الرحالة البلخي ناصر خسرو: دخلت بيت المقدس في اليوم الخامس من شهر رمضان سنة 438هـ (5 آذار 1047 م) . فأكون قد قضيت سنة كاملة في الطريق مذ غادرت بلدي بلخ. وكان سفري متواصلاً، لم أسترح من عنائه إلا هنا. إن السوريين وسكان البلاد المجاورة يسمون هذه المدينة: بيت المقدِس أو البيت المقدَّس ويسمونها أيضاً القدس
.
وكثيراً ما يحج هؤلاء إليها عندما لا تتيسر لهم وسائط الحج إلى مكة. ويشبعون فيها رغباتهم الدينية. فيضحون فيها الضحايا، ويتقربون إلى الله بالصلاة والعبادة. ويصل عدد الحجيج في بعض الأعوام إلى عشرين ألف. وكثيراً ما يأتي هؤلاء معهم بأطفالهم ليختنوهم بين جدرانها وبالقرب من مساجدها

قرى ومزارع القدس
قال الرحالة البلخي ناصر خسرو: إن القرى والأرياف الكائنة حول بيت المقدس واقعة على سفوح الجبال. والأراضي مزروعة زرعاً جيداً . ينبت فيها القمح والتين والزيتون. كما ينبت فيها أنواع كثيرة من الأشجار

زراعة العنب في القدس
سمى الرحالة البلخي ناصر خسرو إحدى قرى بيت المقدس باسم قرية العنب
، للإشارة إلى كثرة أشجار العنب المزروعة في أراضيها. ويوجد في بيت المقدس عدة أنواع للعنب تزرع في أكثر من نوع من أنواع التربة، وأشهرها التربة البيضاء، وهي تناسب العنب الأبيض، أما العنب الأحمر والأصفر فيخصبان في الأرض الرقيقة، وأما العنب الذي فيه شدة فتوافقة التربة الرطبة. والغريب في أمر ثمار العنب أن عصير كل نوع منها يحمل لون أرضه وليس لونه

وادي جهنم


قال ناصر خسرو في وصف وادي جهنم: وهو وادٍ عظيم الانخفاض، كأنه خندق، وبه أبنية كثيرة على نسق أبنية الأقدمين. وقال: رأيت فيه قبة من الحجر المنحوت، مقامة على بيت لم أر أعجب منها، حتى إن الناظر إليها ليسأل نفسه، كيف رفعت في مكانها ؟ ويقول العامة: إنها بيت فرعون. وسألت: من سماه بوادي جهنم؟ فقيل لي: سماه بذلك الفاروق عمر حين نزل بجيشه سهل الساهرة. ويقول العوامّ: إن من يذهب إلى نهاية الوادي يسمع صياح أهل جهنم، فإن الصدى يرتفع هناك، وقد ذهبتُ فلم أسمع شيئاً
.
أروقة وأبواب الحرم القدسي

قال ناصر خسرو في وصفه لأروقة وأبواب الحرم القدسي: إذا دخله السائر من السوق فإنه يتجه شرقاً، فيرى رواقاً عظيماً جميلاً ارتفاعه ثلاثون ذراعاً وعرضه عشرون، وللرواق جناحان وواجهتاهما وإيوانه منقوشة كلها بالفسيفساء المثبتة بالجص على الصورة التي يريدونها، وهي من الدقة بحيث تبهر النظر. ويرى على هذا الرواق كتابة منقوشة بالمينا، وقد كتب هناك لقب سلطان مصر، فحين تقع الشمس على هذه النقوش يكون لها من الشعاع ما يحير الألباب. وفوق الرواق قبة كبيرة من الحجر المصقول، وله بابان مزخرفان وواجهتاهما من النحاس الدمشقي الذي يلمع حتى لتظن أنهما طليا بالذهب، وقد طعما بالذهب وحليا بالنقوش الكثيرة، وطول كل منهما خمس عشرة ذراعاً وعرضه ثمان ويسميان باب داود عليه السلام
.
وحين يجتاز السائر هذا الباب، يجد على اليمين رواقين كبيرين في كل منهما تسعة وعشرون عموداً من الرخام، تيجانها وقواعدها مزينة بالرخام الملون ووصلاتها مثبتة بالرصاص. وعلى تيجان الأعمدة طيقان حجرية وهي مقامة فوق بعضها بغير ملاط وجص، ولا يزيد عدد حجارة الطاق منها على أربع أو خمس قطع، وهذان الرواقان ممتدان إلى المقصورة. ثم يجد على اليسار وهو ناحية الشمال، رواقاً طويلاً به أربعة وستون طاقاً كلها على تيجان أعمدة من رخام، وعلى هذا الحائط نفسه باب آخر اسمه "باب السقر". وطول المسجد، من الشمال إلى الجنوب. وهو ساحة مربعة إذا اقتطعت المقصورة منه. والقبلة في الجنوب. وخارج هذا الحرم، عند الحائط الكبير، رواق به اثنان وأربعون طاقاً، وكل أعمدته من الرخام الملون، وهذا الرواق متصل بالرواق المغربي. وعلى الجانب الشمالي بابان آخران متجاوران عرض كل منهما سبع أذرع وارتفاعه اثنتي عشرة ذراعاً، ويسميان "باب الأسباط
".
فإذا اجتازه السائر، وذهب مع عرض المسجد الذي هو جهة المشرق، يجد رواقاً آخراً عظيماً كبيراً به ثلاثة أبواب متجاورة، في حجم "باب الأسباط" وكلها مزينة بزخارف من الحديد والنحاس، قلَّ ما هو أجمل منها، تسمى "باب الأبواب" لأن للمواضع الأخرى بابين وله ثلاثة. وبين هذين الرواقين الواقعين على الجانب الشمالي، في الرواق ذي الطيقان المحملة على أعمدة الرخام قبةٌ رفعت على دعائم عالية، وزينت بالقناديل والمسارج، تسمى قبة يعقوب عليه السلام، لأنه كان يصلي هناك. وفي عرضِ المسجد رواقٌ في حائطة بابٌ خارجَهُ صومعتان للصوفية. وهناك مصليات ومحاريب جميلة يقيم بها جماعة منهم، ويصلون ولا يذهبون للجامع إلا يوم الجمعة، لأنهم لا يسمعون التكبير حيث يقيمون
.
وعند الركن الشمالي للمسجد رواق جميل، وقبة جميلة لطيفة مكتوب عليها: "هذا محراب زكريا النبي عليه السلام" ويقال: إنه كان يصلي هناك دائماً. وعند الحائط الشرقي، وسط الجامع، رواق عظيم من الحجر المصقول، حتى لتظن أنه نحت من قطعة واحدة، ارتفاعه خمسون ذراعاً وعرضه ثلاثون، عليه نقوش ونقر، وله بابان جميلان لا يفصلهما أكثر من قدم واحدة، وعليهما زخارف كثيرة من الحديد والنحاس الدمشقي، وقد دق عليهما الحلق والمسامير. ويقال: إن سليمان بن داود عليه السلام بنى هذا الرواق لأبيه
.
وحين يدخل السائر هذا الرواق متجهاً ناحية الشرق، فالأيمن من هذين البابين هو "باب الرحمة" ، والأيسر " باب التوبة"، ويقال: إن هذا الباب هو الذي قبل الله تعالى عنده توبة داود عليه السلام. وعلى هذا الرواق مسجد جميل كان في وقت ما دهليزاً فصيروه جامعاً وزينوه بأنواع السجاد، وله خدم مخصصون، ويذهب إليه كثير من الناس، ويصلون فيه ويدعون الله تبارك وتعالى، فإنه في هذا المكان قبل توبة داود، وكل إنسان هناك يأمل في التوبة والرجوع عن المعاصي. ويقال: إن داود عليه السلام لم يكد يطأ عتبة هذا المسجد حتى بشره الوحي بأن الله سبحانه تعالى قد قبل توبته، فاتخذ هذا المكان مقاماً وانصرف إلى العبادة. وقد صليت ، أنا ناصر، في هذا المقام، ودعوت الله تعالى أن يوفقني لطاعته، وأن يغفر ذنبي. والله سبحانه وتعالى يهدي عباده جميعاً لما يرضاه، ويغفر لهم ذنوبهم، بحق محمد وآله الطاهرين
.
قلت: إن مدينة بيت المقدس تقع على قمة جبل وإن أرضها غير مستوية. أما المسجد فأرضه مستوية، فخارج المسجد حيثما تكون الأرض منخفضة يرتفع حائطه، إذ يكون أساسه في أرض واطئة، وحيثما تكون الأرض مرتفعة يقصر الجدار. وفي الجهات الواطئة من أحياء المدينة فتحوا في المسجد أبواباً كأنها نقب، تؤدي لساحته. ومن هذه الأبواب باب يسمى "باب النبي" عليه الصلاة والسلام، وهو بجانب القبلة، أي في الجنوب، وقد عمل بحيث يكون عرضه عشر أذرع وأما ارتفاعه فيتفاوث حسب المكان، فهو في مكان خمس أذرع، أي علو سقف هذا الممر، وفي مكان آخر عشرون. والجزء المسقوف من المسجد الأقصى مشيد فوق هذا الممر، وهو محكم بحيث يحتمل أن يقام فوقه بناء بهذه العظمة من غير أن يؤثر فيه قط. وقد استخدمت في بنائه حجارة لا يصدق العقل كيف استطاعت قوة البشر نقلها واستخدامها، ويقال: إن سليمان بن داود عليه السلام هو الذي بناه. وقد دخل منه نبينا عليه الصلاة والسلام إلى المسجد ليلة المعراج. وهذا الباب على جانب طريق مكة
.
وعلى الحائط ، بقرب هذا الباب، نقش دقيق لمجن كبير. يقال: إن حمزة بن عبد المطلب عم النبي عليه السلام كان جالساً هناك وعلى كتفه المجن وظهره مسند إلى الحائط، وأن هذا نقش مجنه
.
وعند بوابة المسجد حيث هذا الممر الذي عليه باب ذو مصراعين، يبلغ ارتفاع الجدار من الخارج ما يقرب من خمسين ذراعاً. وقد قصد بهذا الباب أن يدخل منه سكان المحلة المجاورة لهذا الضلع من المسجد، فلا يلجأون إلى الذهاب لمحلة أخرى حين يريدون دخوله. وعلى الحائط الذي يقع يمين الباب حجر ارتفاعه خمس عشرة ذراعاً وعرضه أربع أذرع فليس في المسجد حجر أكبر منه. وفي الحائط، على ارتفاع ثلاثين أو أربعين ذراعاً من الأرض كثير من الحجارة التي يبلغ حجمها أربع أذرع أو خمساً
.
وفي عرض المسجد باب شرقي ، يسمى "باب العين" إذا خرجوا منه نزلوا منحدراً فيه "عين سلوان" . وهناك أيضا باب تحت الأرض، يسمى "الحطة" يقال: إنه هو الباب الذي أمر الله عز وجل بني إسرائيل أن يدخلوا منه إلى المسجد، قوله تعالى: "وادخلوا الباب سجداً وقولوا حطة نغفر لكم خطاياكم وسنزيد المحسنين
".
وهناك باب آخر يسمونه "باب السكينة"، في دهليزه مسجد، به محاريب كثيرة، باب أولها مغلق حتى لا يلجه أحد. ويقال: إن هناك تابوت "السكينة" الذي ذكره الله تبارك وتعالى في القرآن والذي حمله الملائكه. وأبواب بيت المقدس، ما تحت الأرض وما فوقها تسعة أبواب
.

مسجد الصخرة
قال ناصر خسرو في وصفه لمسجد الصخرة: وفي بيت المقدس مستشفى عظيم، عليه أوقاف طائلة، ويصرف لمرضاه العديدين العلاج والدواء، وبه أطباء يأخذون مرتباتهم من الوقف المقرر لهذه المستشفى. ومسجد الجمعة
على حافة المدينة من الناحية الشرقية، وإحدى حوائط المسجد على حافة وادي جهنم. وحين ينظر السائر من خارج المسجد يرى الحائط المطل على هذا الوادي يرتفع مائة ذراع من الحجر الكبير الذي لا يفصله عن بعضه ملاط أو جص. والحوائط ، داخل المسجد، ذات ارتفاع مستو. وقد بني المسجد في هذا المكان لوجود "الصخرة" به، وهي الصخرة التي أمر الله عز وجل موسى عليه السلام أن يتخذها قبلة. فلما قضي هذا الأمر، واتخذها موسى قبلة له، لم يعمر كثيراً، بل عجلت به المنية، حتى إذا كانت أيام سليمان عليه السلام، وكانت الصخرة قبلة، بنى مسجداً حولها بحيث أصبحت في وسطه. وظلت الصخرة قبلة حتى عهد نبينا المصطفى عليه الصلاة والسلام، فكان المصلون يولون وجوههم شطرها، إلى أن أمرهم الله تعالى أن يولوا وجوههم شطر الكعبة وسيأتي وصف ذلك في مكانه.
وقد أردت أن أقيس هذا المسجد، ولكني آثرت أن أتقن معرفة هيأته ووضعه أولاً ثم أقيسه، فلبثت فيه زمناً أمعن النظر، فرأيت عند الجانب الشمالي بجوار قبة يعقوب عليه السلام طاقاً مكتوباً على حجر منه أن طول هذا المسجد أربع وخمسون وسبعمائة ذراع وعرضه خمس وخمسون وأربعمائة ذراع، وذلك "بذراع الملك"، المسمى في خراسان" كزشايكان"، وهو أقل قليلاً من ذراع ونصف. وأرض المسجد مغطاة بحجارة موثوقة إلى بعضها بالرصاص، والمسجد شرقي المدينة والسوق



لقراءة الموضوع كامــلا من المصــدر
اضـغـط هـنـــــا

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سندبادالعرب
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 27/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: سفـرنـامــة للرحالة الفارسي ناصر خسرو   الأحد سبتمبر 27, 2009 2:53 am

موضوع قيم جدا ومساهمة مفيدة
بارك الله فيك على هذه المعلومة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سفـرنـامــة للرحالة الفارسي ناصر خسرو
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات حمورابي التاريخية :: المـنـتــديــــات الـتـأريــخــيــــة :: منـتـدى ادب الــرحــلات-
انتقل الى: